English

ترحيب

بناء على الحاجة الماسة إلى منبر يضم كافة المؤسسات والهيئات والأفراد العاملين في ميدان التربية على حقوق الإنسان والمواطنة ومن أجل الوصول إلى تعاون بناء في مجال تبادل الخبرات وتعزيز ونشر ثقافة حقوق الإنسان والمواطنة والتربية عليها وفق منهجيات علمية تربوية للتأثير في السياسات عن طريق العمل المشترك وبناء أواصر الشراكة والتضامن بين الأعضاء، تداعى إلى ذلك أكثر من 75 شخص ينتمون لمؤسسات تعمل في هذا المجال في العالم العربي بغرض إيجاد كيان تنسيقي يوحد الجهود ويستثمر الطاقات.

المكتبة الإلكترونيةمنتدى الأعضاءالحملة العربيةمشاركة

الاهداف الاستراتيجية

الأهداف الاستراتيجية

التأثير في السياسات والإجراءات الحكومية وغير الحكومية التي تضمن إدماج وتفعيل حقوق الإنسان والمواطنة في المناهج التعليمية الرسمية وغير الرسمية.

تطوير قدرات أعضاء الشبكة وتعزيز التشبيك والتنسيق وتبادل الخبرات وتنفيذ برامج مشتركة فيما بينهم.

مأسسة الشبكة وتمتين بنائها الداخلي بما يضمن تحقيق أهدافها.

الخلفية

لماذا حقوق الإنسان؟

إن جميع المؤسسات الذين انضموا إلى الشبكة هم نشطاء في جمعيات أو مؤسسات حقوق الإنسان، منهم من يعلّم ومنهم من يدافع ومنهم من يرصد ومنهم من يبحث، كل في مجال عمله.

ما يقارب 55 منظمة هم أعضاء هذه الشبكة، هذا العدد إذا ما قيس بحجم العدد الموجود في الوطن العربي فقد لا يشكل 1% من مجموع العدد الحقيقي للمؤسسات العاملة في مجال حقوق الإنسان والمواطنة وقد تكون النسبة أقل بكثير، وبالتالي فهذه الشبكة لا يمكنها ولا تستطيع أن تمثل كل من يعمل في مجال حقوق الإنسان، ولكنها إطار تنسيقي تشاركي لمجموعة من العاملين في مجال تعليم حقوق الإنسان والمواطنة.

لماذا المواطنة؟

أما كلمة المواطنة فقد عبّرت أيضا عن توجه الكثير من المؤسسات التي تعمل في إطار التربية على المواطنة، وأن الفصل بين الكلمتين "حقوق الإنسان والمواطنة" تعني الفصل بين ما هو حق وما هو عقد .

المواطنة هي عقد اجتماعي بين مجموعة من الناس يتفاهمون من خلاله على قضايا حياتهم ومستقبلهم، ولكن هذا العقد يحتاج لمنظومة من الحقوق تكون مرجعية للمواطنة في تطوير وتحسين وحماية وصيانة منجزاتها.

 

Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـشبكة أنهر © 2017