English

ترحيب

بناء على الحاجة الماسة إلى منبر يضم كافة المؤسسات والهيئات والأفراد العاملين في ميدان التربية على حقوق الإنسان والمواطنة ومن أجل الوصول إلى تعاون بناء في مجال تبادل الخبرات وتعزيز ونشر ثقافة حقوق الإنسان والمواطنة والتربية عليها وفق منهجيات علمية تربوية للتأثير في السياسات عن طريق العمل المشترك وبناء أواصر الشراكة والتضامن بين الأعضاء، تداعى إلى ذلك أكثر من 75 شخص ينتمون لمؤسسات تعمل في هذا المجال في العالم العربي بغرض إيجاد كيان تنسيقي يوحد الجهود ويستثمر الطاقات.

المكتبة الإلكترونيةمنتدى الأعضاءالحملة العربيةمشاركة

الحملة العالمية للتعليم 2010” تمويل التعليم“ وشعارها هدف 1:التعليم للجميع

شاركت الشبكة العربية للتربية على حقوق الإنسان والمواطنة- أنهر للمرة الثانية على التوالي على المستوى الإقليمي بفعاليات الأسبوع العالمي للتعليم 20 – 26 / 4 / 2010 ، حيث قامت الشبكة ضمن تحالفات محلية بتنفيذ عدد من الأنشطة والفعاليات في كل من الأردن ولبنان وفلسطين والمغرب واليمن والعراق ومصر.

ركز أسبوع العمل 2010 على تمويل التعليم ، هدفت حملة التعليم لعام 2010 التي تحمل شعار"هدف واحد تعليم للجميع" إلى توجيه دعوة لجميع الحكومات الى تخصيص موازنات اكثر للتعليم.

وأعدت الشبكه دراسة حول واقع التعليم وتمويل التعليم سنة 2010 في كل من الاردن ولبنان ومصر وفلسطين واليمن والعراق

 

وكان من أهم التوصيات التي خرجت بها الشبكة في الحملة لعام 2010 كالآتي:

  • تعزيز تمويل نوعية التعليم من خلالتطوير أساليب تدريس متمحورة حول المتعلم وتدريب المعلمين على أساليب التدريس التشاركية المتمحورة حول المتعلم والقضاء على الصور النمطية القائمة على النوع الاجتماعي في الكتب المدرسية وأساليب التدريس.
  • ضرورة تفاعل المدرسة مع المجتمع المحلي وتخصيص أموال لتفعيل مجالس الطلبة وأولياء الأمور، وتشكيل أندية حوار بين طلبة المدارس بهدف إكسابهم مهارات القيادة والإتصال ومناقشة القضايا التي تتعلق بمدارسهم ومجتمعهم كل في منطقته.
  • التركيزعلى تمويل البرامج التطويرية والتي تشمل المناهج الغير صفية ونوادي حقوق الانسان ومجالس الطلبة والبرامج التطويرية والتأهيلية للإداريون والمدرسون والمشرفون
  • التركيز على بيئة صفية آمنة خالية من العنف وقائمة على النهج التشاركي واحترام حقوق الإنسان
  • التركيز على التعليم الإلكتروني كطريقه لتفعيل التواصل بين الطلاب بعضهم ببعض من ناحية وبين إدارة المدرسة والطلاب وأولياء الأمور من ناحية أخرى، كما يعتبر من طريق التعليم التشاركية غير التقليدية التي تحمل الطالب مسؤولية التعليم وتوفر له بيئه آمنه للتفكير والإبداع

تشجيع الديمقراطية والمواطنة حيث أن التعليم يمكن الناس من المشاركة في حياة المجتمع ومن محاسبة الهيئات الحكومية

Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـشبكة أنهر © 2018