English

ترحيب

بناء على الحاجة الماسة إلى منبر يضم كافة المؤسسات والهيئات والأفراد العاملين في ميدان التربية على حقوق الإنسان والمواطنة ومن أجل الوصول إلى تعاون بناء في مجال تبادل الخبرات وتعزيز ونشر ثقافة حقوق الإنسان والمواطنة والتربية عليها وفق منهجيات علمية تربوية للتأثير في السياسات عن طريق العمل المشترك وبناء أواصر الشراكة والتضامن بين الأعضاء، تداعى إلى ذلك أكثر من 75 شخص ينتمون لمؤسسات تعمل في هذا المجال في العالم العربي بغرض إيجاد كيان تنسيقي يوحد الجهود ويستثمر الطاقات.

المكتبة الإلكترونيةمنتدى الأعضاءالحملة العربيةمشاركة

العمل الشباب الموحد رغم الاختلافات العرقية

خلفية المشروع 

تنفذ الشبكة العربية للتربية المدنية- أنهر مشروع "تعزيز استراتيجيات التعليم الدامج لأعضاء شبكة أنهر من المنظمات غير الحكومية" بالشراكة مع الشريك السويدي للتنمية . يتمثل الهدف العام للمشروع بالمساهمة في تطوير المساواة بين الجنسين والنهج القائم على الحقوق وسياسات الإدماج والإجراءات والنظم والبرامج ويجري حاليا تجريب حقيبة أدوات المواطنة في أنهر مع مجموعات مستهدفة محددة مختاره من قبل الاعضاء.ِ

تتبنى شبكة أنهر لحقوق الانسان الشمولية و تعميم مراعاه النوع الاجتماعي في حقيبة أدوات المواطنة وتجريبها في 15 سياقا مختلفا على الأقل في عام 2017.و يأتي ذلك مرافقا لخطتها الاسترتيجيه الجديده 2017-2020. وهذ وقد حددت الشبكة 15 مشارك لديهم خبرات و خلفيات مختلفه التي سوف تسهم  إثراء محتوى ورشة العمل وتطوير حقيبة الأدوات.

عرفات عواد ، ناشط و شاب طموح يبلغ من العمو 27عاما ، من منظمة سفراء الحياة، حضر ورشة حول المواطنة لأول مرة في حياته. اعتاد عرفات ان يكون شابا ديناميكيا نشطا يكرس جزءا كبيرا من عمله في مؤسسته إلى  إلى العمل الميداني المجتمعي.

المواطنة بالنسبة له، لم تكن أكثر من الحصول على الجنسية و الولاء لبلدك. لكن ومن خلال مشاركته في ورشة عمل حول المواطنة، وجد عرفات نفسه أمام مواجهة فكرية ما بين المعرفة التي يمتلكها وبين ما يتعرف إليه من المصطلحات مختلفة متعلقة بالمواطنة، مثل: النوع الاجتماعي، التنوع، النهج القائم على الحقوق، حقوق الانسان، القيم و الادماج.... الخ. هذا يعني لعرفات اختلاف كبير في طريقة تفكيره ونهج عمله.  

كنتيجة لما كونه من وعيٍ جديد حول المواطنة، عقد عرفات ورشة عمل بعنوان "المواطنة الديمقراطية وتنفيذ مبادرة مجتمعية حاضنة للتنوع" بالتعاون مع منظمة سفراء الحياة في الأردن. كانت المجموعة المستهدفة هى الشباب والشباب ذو خلفيات عرقية مختلفة في مدينة الزرقاء.

قام عرفات بتجربة أدوات المواطنة من خلال عقد تدريب لطلبة الجامعات في الجمعية الشيشان في محافظة الزرقاء. كانت المجموعة مكونة من 14 شاب/ة (8 ذكور و 6 اناث) من قبائل أردنية مختلفة ومشاركون من أصول شيشانية وأردنية اجتمعوا في الفترة من 8 الى 9 أيلول 2017. بما أن الأردنيون من أصول شيشانية يعيشون كأقلية عرقية ذات أغلبية عربية، فقد كان توجههم هو الحفاظ على نوع من العزلة للحفاظ على الهوية الشيشانية المتميزة داخل المجتمع الأدرني. وقد هدف عرفات ان يضمهم في هذا التدريب لتعزيز المواطنة الديمقراطية حيث الهويه و التنوع لأنها من القضايا المهمة التي يجب مناقشتها.

الخطوة الأولى- كسر جمود

بدأ التدريب بكسر الجمود، حصل الحميع على بالون لكتابة أسمائهم عليه و توقعاتهم من ورشة العمل. كان المقصد من كسار الجمود لتجنب أي توتر محتمل قد ينشأ خلال ورشة العمل. و قيل للجميع أن يفجروا البالونات. صوت الانفجار جعل الشباب يضحكون و جعلهم أكثر استرخاء ، بعد ذلك مباشرة ، قسم الشباب الى مجموعتان مختلطتان للعمل في تدريبات مختلفة أثناء التدريب و تشجيع تبادل الخبرات و الأفكار.

اختبار شعور الشباب   

أول موضوع تم مناقشته خلال ورشة العمل حول قيم حقوق الانسان. القيم السبعة لحقوق الانسان والتي تم استنباطها  من الاعلان العالمي لحقوق الانسان والتي أدرجت كقيم أساسية في حقيبة الأدوات قد نوقشت بعمق: التعاون، الاحترام، العدل، الادملج، احترام التنوع، المسؤولية و القبول.

طلب إلى المشاركين أن يختاروا واحدة من القيم التي يمكن من خلالها مشاركة تجربة واحدة أو أكثر مرتبطة بإحدى هذه القيم، الأمر الذي ساهم بتأسيس أرضية حوار مريحة ومشجعة. وبذلك خرج المشاركون من أصول شيشانية بتصريح حول شعورهم الحكم عليهم مسبقا على أساس هؤيتهم كشيشيان؛ على سبيل المثال: كيف ينبغي أن يبدو و كيف ينبغي أن يتصرفوا. وهذه المساحة من الصراحة ساعدت المجموعة على تفهم ما تمر به المجموعة الأخرى من عقبات نفسية مبينة على افتراضات مسبقة.

صوت ليتم سماعه

عدد كبير من الناس في الاردن لايعرفون حقوقهم و واحباتهم كمواطنيين، ولا يملكون أدنى معلومة حول حقوقهم في المشاركه في الحياة العامة و السياسية. و يبدو أن الشباب لا يعرفون أن لديهم صوت يمكن سماعه، وأنهم يمكن أن يكونوا صانعي قرار و أن يكونوا جزء من المجتمع بطريقة أكثر نشاطا.

النتائج

ليس شائعا جمع الأردنيين مع الشيشان الأردنيين حيث أن هناك صور نمطيه وتخوف من الاختلاط من كلا الطرفين تجاه الطرف الآخر. حيث قال عرفات :" لقد تم تغيير وجهة نظري عن الشيشان بشكل ايجابي، كنت أ سمع عنهم وأتعرف عليهم بالصدفه، و لكن لم أ عمل معهم و لم اتفاعل معهم وجها لوجه".

أكد عرفات أنه عندما تم الانتهاء من ورشة العمل،  رأى جميع المشاركين أنهم مجموعة واحدة والتزموا بتنفيذ مبادرات مجتمعية في الزرقاء معا.

وبعد التصويت الديمقراطي، وافقت المجموعة على اتخاذ مبادرة بشأن الجرائم الإلكترونية (كتاب جرايم). وعملو على تطوير خطة عمل حول المبادرة وكيفية المعلومات المفيدة التي يمكن نشرها ليستفيد منها الجتمع خاصة الفتيات اللواتي يعتبرن الأكثر للمضايقة من خلال الإنترنت ووسائل الإعلام الاجتماعية. حيث تم الاتفاق على التواصل مع وحدة مكافحة الجرائم الالكترونية لعقد تدريب لمجموعة من الشباب الناشط الذي سيأخذ على عاتقه نقل التدريب إلى مجموعة من طلبة المدارس

خبرة عرفات عواد مع أنهر

عقدت شكبة أنهر ورشة عمل تدريبية لمدة 5 أيام لضمان تعميم النوع الاجتماعي في حقيبة أدوات المواطنة الخاصة بالشبكة. حيث قام 15 من الأعضاء المستهدفين الرئيسيين بتجربة حقيبة الأدوات في مجتمعاتهم. وقد أكد عرفات عوض أنه تعلم أشياء جديدة كثيرة بعد ورشة العمل مع أنهر. حيث صرح "انطلاقاً من مشاركتي الفاعلة في الورشة التي عقدتها شبكة أنهر لتطوير  حقيبة أدوات المواطنة، اكتسبت تجارب وخبرات جديدة من المشاركين الذين لديهم خلفيات مختلفة من لبنان وفلسطين والأردن ومصر".

اضافة الى ذلك ، يقول عرفات:" لقد تعلمت المزيد عن المواطنة ومهارات الحوار، وإدارة مجموعة من الناس وإدارة الوقت، أشعر بمزيد من الثقة للعمل وأخذ المزيد من المبادرات المجتمعية الدامجة النوع الاجتماعي ". 

Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـشبكة أنهر © 2018