English

ترحيب

بناء على الحاجة الماسة إلى منبر يضم كافة المؤسسات والهيئات والأفراد العاملين في ميدان التربية على حقوق الإنسان والمواطنة ومن أجل الوصول إلى تعاون بناء في مجال تبادل الخبرات وتعزيز ونشر ثقافة حقوق الإنسان والمواطنة والتربية عليها وفق منهجيات علمية تربوية للتأثير في السياسات عن طريق العمل المشترك وبناء أواصر الشراكة والتضامن بين الأعضاء، تداعى إلى ذلك أكثر من 75 شخص ينتمون لمؤسسات تعمل في هذا المجال في العالم العربي بغرض إيجاد كيان تنسيقي يوحد الجهود ويستثمر الطاقات.

المكتبة الإلكترونيةمنتدى الأعضاءالحملة العربيةمشاركة

مشروع" تمكين المراة من أجل القيادة"

أطلقت الشبكة العربية للتربية المدنية-أنهر مشروع مشروع "تمكين المرأة من أجل القيادة" بالشراكة مع منظمة هيفوس وبدعم من وزارة الخارجية الهولندية، حيث يهدف المشروع إلى تمكين النساء في 9 محافظات في المملكة لإشراكهن في صناعة القرار وتبني اتجاهات مراعية للمساواة في النوع الاجتماعي  للتأثير في القرارات السياسية والمجتمعية، بالإضافة إلى تمكينهن للتأثير في الرأي العام الذي من شأنه تحقيق المساواة في النوع الاجتماعي، حيث يستهدف المشروع محافظات معان والطفيلة والكرك في الجنوب، والزرقاء ومادبا والبلقاء في الوسط، واربد وجرش وعجلون في الشمال.

كما يهدف المشروع الذي يستمر لمدة عامين من تشرين أول 2017 وحتى أيلول 2019 إلى إنشاء شبكة فاعلة من الحركات النسائية المحلية ومنظمات المجتمع المحلي ذو وعي ودراية بالسياق المحلي من منطلق النوع الاجتماعي والأعراف والتقاليد الاجتماعية والثقافية المتعلقة بحقوق المرأة ومشاركتها ومعارفها وقدراتها اللازمة لزيادة فرصها للانخراط في الحياة العامة واتخاذ القرارات، من أجل إدماج المساواة في النوع الاجتماعي للتأثير على التنمية السياسية والمجتمعية والرأي العام المحلي؛ وتحفيز هذه الشبكة المحلية من منظمات المجتمع المحلي والنساء الناشطات لاتخاذ إجراءات مجتمعية عملية وإشراك النساء الأخريات للمشاركة في القرارات العامة وزيادة الخطط المحلية والأفكار والآراء المبنية على النوع الاجتماعي.

وأولى فعاليات المشروع ذاته عقدت شبكة أنهر ورشة تدريب مدربين بهدف تزويد 18 سيدة قيادية من المحافظات المستهدفة بالمعارف اللازمة لتعزيز مفاهيم كسب التأييد والمساواة النوع الاجتماعي وتطوير مهارات السيدات المشاركات في القيادة وكسب التأييد وتحديد الأولويات المناسبة للنساء. عقدت الورشة في فندق جنيفا عمان خلال الفترة من 7- 10 / كانون الثاني 2018 بمشاركة السيدات القياديات من المحافظات المستهدفة.حيث يتوقع من المشاركات في هذه الورشة نقل المعارف التي اكتسبوها إلى 40 سيدة في كل محافظة  من خلال جلسات تدريبية  لمدة يومين تصل إلى ما مجموعه 360 امرأة مشاركة. كما يتوقع من السيدات المشاركان إطلاق 56 نشاطا محلي مجتمعي بهدف تيسير التشبيك وكسب التأييد حول رسائل ايجابية يتم تحديدها من خلال أنشطة المشروع في المحافظات التسعة المستهدفة، بهدف ترسيخ مفاهيم النوع الاجتماعي وحقوق المرأة في الخطط المحلية.

هذا وقد ذكرت السيدة فتوح يونس، المديرة التنفيذية للشبكة العربية للتربية المدنية أن هذا المشروع سيساهم في تمكين النساء وتزويدهن بالمعارف والمهارات والتكتيكات اللازمة للتغلب على التحديات التي تواجه دورهن القيادي، ومشاركتهن على الصعيد السياسي وعلى صعيد المشاركة المدنية. حيث سيتم مواجهة التحديات التي تواجه النساء بالتركيز على ثلاث محاور: ومعارفها القوانين التمييزية وهياكل الحكم، والأعراف والممارسات الثقافية، ومعارف المرأة وقدراتها. كما أضافت يونس أن المشروع سيركز على دور النساء لتحقيق المساواة في النوع الاجتماعي في التنمية السياسية والاجتماعية على المستوى المحلي مع الأخذ بعين الاعتبار دور المرأة والمنظمات المحلية في آليات صنع القرار المحلية. وسيتم العمل مع النساء الناشطات على المستوى المحلي لزيادة وعيهن بشأن تحليل السياق المراعي النوع الاجتماعي وتقييم قدرتهن على المناصرة لتحقيق المساواة في النوع الاجتماعي في الخطط المحلية التابعة للمناطق المستهدفة وعمل مناصرة لمراعاة احتياجات المرأة في هذه الخطط. وستعمل شبكة أنهر وشركائها في المحافظات التسعة المستهدفة على نقل الحوار إلى مستوى وطني واسع.

هذا وذكرت ممثلة منظمة هيفوس في الأردن أن شبكة أنهر تم اختيارها للشراكة في تنفيذ مشروع "تمكين المرأة من أجل القيادة" الذي تنفذه منظمة هيفوس لمدة 5 سنوات بالشراكة مع عدد من المنظمات الوطنية في الأردن من ضمنها شبكة أنهر، حيث أن الشراكة مع شبكة أنهر تصب في تحقيق عدد من الأهداف التي تم تحديدها للمشروع ككل وهي توحيد جهود منظمات المجتمع المدني النسائية والقياديات النسوية الطموحات للتأثير على التنمية والآراء السياسية والاجتماعية؛ وزيادة وعي العامة في المناطق المستهدفة حول أهمية دور النساء في المواقع القيادية ودعمهم لهذا الدور؛ تحسين سياسات وممارسات المنظمات الأهلية  نحو مشاركة عادلة للنساء في المواقع القيادية. كما أشارب إلى هيفوس هي منظمة دولية للتنمية تقودها قيم إنسانية. وهي تساهم جنباً إلى جنب مع منظمات المجتمع المدني المحلية بإقامة عالم حر وعادل ومستدام، عالم يحظى به كل المواطنين سواء كانوا رجالاً أو نساء على فرص متساوية من أجل التنمية. وأضافت أن الجودة، التعاون، والابتكار هي قيم أساسية في برنامج هيفوس التنموي وفلسفتها التنموية، وهي ملتزمة في برامجها بأناس من أفريقيا، آسيا وأمريكا اللاتينية. ولقد اختارت هيفوس تركيز سياستها في المسؤولية الاجتماعية على المواضيع الأربعة التالية، بناءً على العلاقة مع القيم الإنسانية، والتطبيق العملي، والقيمة المضافة والاتساق مع شركائها في 4 برامج وحملات وهي النزاهة وتجسيد قيم هيفوس؛ التنوع والمساواة؛ ممارسة العمل بحرفية؛ والإشراف البيئي.

Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـشبكة أنهر © 2018