English

ترحيب

بناء على الحاجة الماسة إلى منبر يضم كافة المؤسسات والهيئات والأفراد العاملين في ميدان التربية على حقوق الإنسان والمواطنة ومن أجل الوصول إلى تعاون بناء في مجال تبادل الخبرات وتعزيز ونشر ثقافة حقوق الإنسان والمواطنة والتربية عليها وفق منهجيات علمية تربوية للتأثير في السياسات عن طريق العمل المشترك وبناء أواصر الشراكة والتضامن بين الأعضاء، تداعى إلى ذلك أكثر من 75 شخص ينتمون لمؤسسات تعمل في هذا المجال في العالم العربي بغرض إيجاد كيان تنسيقي يوحد الجهود ويستثمر الطاقات.

المكتبة الإلكترونيةمنتدى الأعضاءالحملة العربيةمشاركة

أنهر تشارك في فعاليات مؤتمر إطلاق أسبوع العمل العالمي للتعليم للجميع 2014" التعليم الدامج- فرص وحقوق متساوية"

عمان، نيسان 2014، عقدت المبادرة الإقليمية لتعزيز تعليم الكبار والمكونة من أربعة شبكات عربية إقليمية تعنى بتعليم الكبار والتعلم مدى الحياة والجمعية الألمانية لتعليم الكبار DVV International، بالتعاون مع شبكة الشرق الأوسط للابتكار في التعليم والتعلم "MENIT"، حفل إطلاق أسبوع العمل العالمي للتعليم للجميع لعام 2014 بعنوان "التعليم الدامج: حقوق وفرص متساوية"، وذلك يوم الأربعاء الموافق 30 نيسان 2014. وقد تخلل حفل الإطلاق مناقشة دور برامج ومؤسسات تعليم الكبار في إيجاد بيئة تعلمية وعملية دامجة في مجتمعاتنا تجعل من الأشخاص ذوي الإعاقة أفراداً فاعلين ومنتجين في مختلف الجوانب الحياتية؛ الاجتماعية والثقافية والاقتصادية والسياسية وغيرها، وذلك بمشاركة خمسة متحدثين متخصصين وهم: الدكتور مهند العزة - خبير دولي قانوني في حقوق الإنسان، الدكتورة إقبال السمالوطي – أمين عام الشبكة العربية لمحو الأمية وتعليم الكبار، السيد رفعت صباح - رئيس الحملة العربية للتعليم للجميع، السيد نزار بصلات مستشار الاتحاد الفلسطيني العام للأشخاص ذوي الإعاقة والسيد وحيد جبران منسق شبكة الشرق الأوسط للابتكار في التعليم والتدريس.

وضمن إطار أسبوع العمل العالمي، قامت المبادرة الإقليمية بالإعلان عن ورقة الموقف التي بينت فيها الواقع الحالي للأشخاص ذوي الإعاقة في المجتمعات العربية وأبرز التحديات التي يعانون منها. إضافة إلى ذلك طالبت المبادرة الإقليمية المؤسسات المحلية والإقليمية والدولية والأفراد ذوي إعاقة ومن غير ذوي إعاقة والناشطين والتربويين والحقوقيين بالضغط على صانعي القرار لإيجاد أو لتفعيل وتعزيز العمل بالأطر التشريعية والقوانين الموضوعة لدمج الأشخاص ذوي الإعاقة في العمل والتعليم على أساس حقوقي. ومن أبرز ما جاء في ورقة الموقف المطالبة بنشر مفاهيم تربوية داعمة من شأنها أن تعزز انخراط الأشخاص ذوي الإعاقة ومشاركتهم في مختلف العمليات التنموية ونشر مفاهيم تعليم الكبار والتي تأتي من منطلق حقوقي تمكيني، تساعد أفراد المجتمع على فهم أدوارهم ومسؤولياتهم نحو مجتمعاتهم والمطالبة بحقوقهم. وعن التعليم الجامع، قال العين الدكتور مهند العزة، وهو خبير دولي قانوني في حقوق الإنسان "علينا الالتزام باتفاقية حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة كونها مرجعاً وأساساً شرعياً ولكون معظم الدول العربية قد صادقت عليها، والتي تلزم الدول بأن يكون التعليم بكافة مستوياته يستند إلى توفير التعليم، إمكانية الوصول والمقبولية".

ومن جهتها، قالت الدكتورة إقبال السمالوطي، الأمينة العامة للشبكة العربية لمحو الأمية وتعليم الكبار "التحدي الأكبر الذي يواجهه الأشخاص ذوو الإعاقة في أغلب المجتمعات هو المواقف والأنماط الاجتماعية السلبية السائدة المتمثلة في اعتبار الشخص ذي الإعاقة عاجزاً على كافة المستويات وغير مؤهل، وعليه فإن لبرامج تعليم الكبار الدور الأهم في تعزيز أدوار الأشخاص ذوي الإعاقة وفي نشر ثقافة تربوية داعمة من شأنها أن تعزز انخراطهم ومشاركتهم في مختلف العمليات التنموية". من الجدير بالذكر أن المبادرة الإقليمية لتعزيز تعليم الكبار هي مبادرة بدعم من شبكة الشرق الأوسط للابتكار في التعليم والتدريس "MENIT" والتابعة للهيئة الألمانية للتعاون الدولي "GIZ". المبادرة تتم بالتعاون ما بين الجمعية الألمانية لتعليم الكبار DVV International والشبكة العربية لمحو الأمية وتعليم الكبار ومقرها مصر والشبكة العربية للتربية الشعبية ومقرها لبنان والحملة العربية للتعليم للجميع ومقرها فلسطين والشبكة العربية للتربية المدنية (أنهر) ومقرها الأردن. هدف هذه المبادرة هو توحيد الجهود والتعاون لتعزيز التعليم الدامج للكبار من خلال الضغط والمناصرة وضمان الجودة والابتكار.

 

لمزيد من الصور اضغط هنا 

 

لمشاهدة المؤتمر الجزء الاول  اضغط هنا 

 

لمشاهدة الجزء الثاني اضغط هنا 

 

لمشاهدة المقابلة على التلفزيون الأردني اضغط هنا

 

جواد القسوس، زاهي عزار ورفعت الصباح يتحدثون عن اسبوع العمل العالمي

Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـشبكة أنهر © 2017