English

ترحيب

بناء على الحاجة الماسة إلى منبر يضم كافة المؤسسات والهيئات والأفراد العاملين في ميدان التربية على حقوق الإنسان والمواطنة ومن أجل الوصول إلى تعاون بناء في مجال تبادل الخبرات وتعزيز ونشر ثقافة حقوق الإنسان والمواطنة والتربية عليها وفق منهجيات علمية تربوية للتأثير في السياسات عن طريق العمل المشترك وبناء أواصر الشراكة والتضامن بين الأعضاء، تداعى إلى ذلك أكثر من 75 شخص ينتمون لمؤسسات تعمل في هذا المجال في العالم العربي بغرض إيجاد كيان تنسيقي يوحد الجهود ويستثمر الطاقات.

المكتبة الإلكترونيةمنتدى الأعضاءالحملة العربيةمشاركة

الشبكة العربية للتربية المدنية تشارك في المؤتمر الاقليمي للدول العربية حول 'التربية ما بعد 2015

شاركت الشبكة العربية للتربية-أنهر بالمؤتمر الإقليمي للدول العربية حول 'التربية ما بعد 2015' الذي عُقد، في شرم الشيخ بمصر، تحت عنوان: 'تحقيق جودة التعليم والتعلم المستدام للجميع. الذي تنظّمه اليونسكو بالاشتراك مع وزارة التربية والتعليم المصرية في فندق شيراتون في شرم الشيخ من 27 إلى 29 كانون الثاني 2015

عقد هذا المؤتمر برعاية الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي بمشاركة كبار مسؤولي وخبراء التربية في العالم العربي. وتضمن المؤتمر، العديد من القضايا التي تمحورت حول جودة مخرجات التعليم والتعلم للجميع، والمهارات والكفاءات للحياة والعمل من منظور التعلم مدى الحياة، والتعليم من أجل التنمية المستدامة والتربية على المواطنة العالمية، والانصاف، والادماج والمساواة بين الجنسين.

كما تضمن المؤتمر مناقشة ما تحقّق من أهداف التعليم للجميع والاطلاع على الدروس المستفادة من هذه التجربة من خلال استعراض تقرير خاص حول هذه الأهداف في المنطقة العربية، كما والبحث في أبرز التحدّيات التربوية لما بعد 2015، وبعض المقترحات الرئيسية لتخطّيها. وخلال جلسات المؤتمر تم مناقشة وجهات النظر الإقليمية فيما يخص إطار عمل التعليم لما بعد 2015، حيث تناولت النقاشات بعض الجوانب المتعلقة بقضايا الحوكمة والتنسيق والشراكات، والآليات والاستراتيجيات الاقليمية وجدول أعمال التعليم العالمي، والآثار المترتبة على جدول الأعمال المستقبلي لتمويل التعليم، وبناء القدرات في وزارات التربية، والتعليم في حالات الطوارئ. وقد تم اختيار كل من صالح، والصباح كأعضاء في فريق الصياغة لأعمال المؤتمر.

 

يأتي هذا المؤتمر في إطار مساهمة اليونسكو على وضع خطّة أهداف التنمية المستدامة التي تشكّل حجر الزاوية الجديد لأنشطة الأمم المتحدة خلال مرحلة ما بعد 2015، وبصفتها المنظّمة الرئيسية المسؤولة عن تنسيق النقاش والمشاورات المرتبطة بتطوير برنامج العمل
الجديد في مجال التعليم. ويوفّر هذا الاجتماع فرصةً للدول العربية للتعبير عن أفكارها وحاجاتها التعليمية للمساهمة الفعّالة في بلورة مستقبل التعليم لما بعد عام 2015، وتطوير توصيات إقليمية من أجل الاتفاق على إطار عمل دولي سيتمّ مناقشته وتبنّيه في المنتدى العالم للتعليم المقبل في إنشيون، كوريا، في أيار 2015
Developed by MONGID DESIGNS جميع الحقوق محفوظة لـشبكة أنهر © 2017